AACC News

  AACC News, update 7 October 2014

 

 

 

AACC participates in Panel Discussion on
Cooperation during Conflict - Possibilities of Technical Cooperation in the Middle East

 

TUWien1

 

On 17 September 2014, the Secretary General of the Austro-Arab Chamber of Commerce, Eng. Mouddar KHOUJA, was invited as one of four expert speakers at a panel discussion focusing on "Cooperation during Conflict – Possibilities of Technical Cooperation in the Middle East" at the Vienna University of Technology.

 

The panel discussion was organised by the Engineering Cooperation, an initiative of graduates of different scientific and technological universities in Austria, who want to combine their acquired knowledge and socio-economic engagement by taking responsibility through supporting innovative approaches in technical, economic as well as political collaborations.

 

CLICK HERE TO READ MORE...

 

 

Prof. Dr. Adalbert PRECHTL, Vice-Rector for Academic Affairs of the Vienna University of Technology, opened the panel with a warm address of welcome. Eng. Stefanie PYKA and Eng. Magdalena BÄUERL from the organisers gave a short introduction to the chosen topic of the panel by informing the audience about the challenges for technical experts to participate in projects and programmes in conflict areas such as some regions in the Middle East. The objective of the panel was to share and discuss possibilities of sustainable cooperation in conflict areas with experts from politics, economy and science, together with students and the interested audience.

 

Mag. Anton MAIR, Deputy Director General of Development Cooperation and Head of Evaluation, Development Policy and Strategy at the Austrian Federal Ministry for Europe, Integration and Foreign Affairs presented an overview about Austria's development cooperation policy in the field of education. He mentioned the dual and tertiary education as main focus areas, and informed the audience about recent programmes to strengthen and develop cooperation between educational institutions through scholarships, capacity and cluster building and student exchange programmes. Austria shares USD 5,9 Million on development aid in the Palestinian territories, and is working together with the Palestinian National Authority, local NGOs and capacities, educational institutions and humanitarian organisations, he informed.

 

For DI Helmut JUNG, project leader and Professor at the University of Natural Resources and Life Sciences of Vienna (in retirement), the transfer of scientific knowledge for technical cooperation in conflict areas needs the consideration of socio-economic factors and the dialogue with the local conflict parties. "Conflict" – in opposite to "war" – can also lead to new solutions and approaches; therefore, scientists should try to understand the conflict, and incorporate this knowledge, together with the consideration of natural and technical components, into their scientific approach, he advised. In a short field report, DI JUNG also referred to his own work experience in Gaza, Palestine in 1996-7, where a project for a water desalination plant was finally successfully installed in a joint project supported by the Austrian Development Agency, the Palestinian Water Authority, the Islamic University and the Bir Zeit University, while they had to overcome several conflicts, barriers and obstacles imposed to the Palestinian expert team.

 

Mag. Christian LASSNIG, Trade Delegate of the Austrian Federal Economic Chamber in Israel and Palestine from 2007 until 2013, gave an insight about the challenges of operating economic offices in conflict areas, and referred to recent temporary closings of offices in Bagdad, Damascus and Tripolis. On the other hand, Austria's trade volume with Middle Eastern countries of crises such as Iraq, Egypt or Tunisia was nevertheless showing a stable continuity, except for Syria. By comparing Israel and the Palestinian territories regarding general economic data and Austria's flow of commodities, Mag. LASSNIG gave an indication about the immediate interrelation of economic disadvantages and conflicts. He defined the role of Austria's economy in active conflict intervention between Israelis and the Palestinians as reluctant, explaining that an apparent economic involvement towards one conflict party could immediately cause mistrust and irritation among the other party. The destruction of solar panels - installed by the NGO Comet-me to provide Palestinian Bedouins in Hebron with electricity - by Israeli settlers in March 2014, was just another recent example of how difficult it could be not only to implement cooperation projects, but to keep them sustainable in areas of conflicts and crises.

 

Eng. Mouddar KHOUJA, the Secretary General of the Austro-Arab Chamber of Commerce (AACC), presented an expert's insight on the great role and economic potential of the Arab countries. He stated that the region which covers a vast area of 13 million sqm, does not only hold 63% of the world's natural oil and 21% of the world's gas reserves, but is also considerable market and potential of human resources with its 330 million inhabitants. He identified various sectors for cooperation possibilities, including agriculture, transport, IT, health, banking, tourism, education and energy, and connected recent revolutions and political developments in some countries with tendencies to fight corruption, install proper governance and transparency and support economic growth. Successful economic cooperation does also depend on general conditions and requirements, as Eng. KHOUJA explained: Austrian companies are therefore recommended to involve into strategic partnerships with international enterprises to realize greater projects; the issuance of visas for businessmen should be less bureaucratic; Austrian politicians should offer their support and lobbying to back their country's economic activities and interaction with Arab partner countries. A thorough understanding, sensitivity and respect towards their partner's culture, language and religion was also a key factor for successful economic cooperation, he informed. In response to the question whether economic interests in a region can also enforce immediate involvement through external powers, Eng. Khouja referred to what was happening in Libya during the last revolution in this context. Political instability, corruption, different understandings of migration and economic interaction, as well as differing interests to realize an economic partnership can impose challenges for sustainable economic cooperation, he concluded.

 

The following discussion with the audience was moderated by Eng. Stefanie PICHLER from the organizing Engineering Cooperation.

 

 

 


 

 

الغرفة تشارك في ندوة "التعاون خلال النزاعات - إمكانيات التعاون التقني في الشرق الأوسط "

 

شارك الأمين العام لغرفة التجارة العربية النمساوية المهندس مضر الخوجه يوم 17 سبتمبر 2014 في حلقة نقاشية بجامعة التكنولوجيا بفيينا حول "التعاون أثناء النزاع - إمكانيات التعاون التقني في الشرق الأوسط"، والتي هدفت إلى تبادل ومناقشة إمكانيات التعاون المستدام في مناطق النزاع مع خبراء من السياسة والاقتصاد والعلوم.

 

وقدّم الخوجه رؤية حول الدور الكبير والإمكانات الاقتصادية التي تتوفر لدى الدول العربية، مشيرا إلى أن هذه المنطقة لا تحتضن فقط 63٪ من إنتاج النفط و 21٪ من احتياطيات الغاز في العالم، وإنما هي أيضا سوق كبيرة ومفعمة بالإمكانات والموارد البشرية. وعدّد الخوجه المجالات التي يمكن التعاون فيها مع الدول العربية مثل الزراعة، والنقل، وتكنولوجيا المعلومات، والصحة، والخدمات المصرفية، والسياحة، والتعليم، والطاقة.

وعلل الخوجه نشوب الثورات الأخيرة والتطورات السياسية في بعض الدول بتباطؤ توجهات مكافحة الفساد وتثبيت الحكم الرشيد والشفافية ودعم النمو الاقتصادي فيها، مؤكدا في الوقت ذاته على أن التعاون الاقتصادي الناجح يعتمد أيضا على مراعاة الظروف والمتطلبات العامة.

 

CLICK HERE TO READ MORE...

 

 

ودعا الخوجه الشركات النمساوية إلى بالدخول في شراكات استراتيجية مع المؤسسات الدولية لتنفيذ مشاريع ذات حجم أكبر، مطالبا الجهات المعنية بضرورة تسهيل إصدار تأشيرات دخول لرجال الأعمال، وتقديم الساسة النمساويون الدعم وكسب التأييد لدعم الأنشطة الاقتصادية لبلادهم والتفاعل مع الدول العربية الشريكة. ولفت الخوجه إلى أن الفهم الشامل والحساسية والاحترام تجاه ثقافة الشركاء واللغة والدين هي عوامل أساسية للتعاون الاقتصادي الناجح.

 

وكانت مبادرة التعاون الهندسي، وهي مبادرة من خريجي مختلف الجامعات العلمية والتكنولوجية في النمسا، قد نظمت الحلقة النقاشية المتخصصة تنفيذا لاستراتيجيتها في دعم الطرق المبتكرة في التقنية والاقتصاد وكذلك التعاون في المجال السياسي والمشاركة الاجتماعية والاقتصادية.

 

وقد افتتح الجلسة البروفيسور أدلبرت برختل، نائب رئيس جامعة التكنولوجيا للشؤون الأكاديمية. ثم قدمت كل من المهندسة شتيفاني بيكا والمهندسة ماجدلينا بويرل المشاركتان في التنظيم، مقدمة موجزة حول الموضوعات المختارة بالجلسة، و التحديات التي تواجه الخبراء الفنيين للمشاركة في المشاريع والبرامج في مناطق النزاع مثل بعض المناطق في الشرق الأوسط.

 

وبدوره عرض السيد أنطون ماير، نائب المدير العام للتعاون الإنمائي ورئيس التقييم والسياسات الإنمائية والاستراتيجية في وزارة الشؤون الخارجية والأوروبية والاندماج، لمحة عامة حول سياسة التعاون الإنمائي النمساوي في مجال التعليم، مؤكدا على أن التعليم العالي والمزدوج هما أحد المجالات الرئيسية التي يتم التركيز عليها، وأنه تم إنجاز العديد من البرامج في هذا المجال بغرض تعزيز وتطوير التعاون بين المؤسسات التعليمية من خلال المنح الدراسية وبناء القدرات وبرامج التبادل الطلابي. ولفت ماير إلى أن النمسا تقدم 5.9 مليون دولار مساعدات للتنمية في الأراضي الفلسطينية، وتتعاون مع السلطة الوطنية الفلسطينية والمنظمات غير الحكومية المحلية والمؤسسات التعليمية والمنظمات الإنسانية.


ومن جهته عبّر البروفيسور هيلموت يونج، رئيس المشروع والأستاذ المتقاعد في جامعة الموارد الطبيعية وعلوم الحياة بفيينا، عن رأيه بأن نقل المعرفة العلمية في مناطق النزاع يتطلب الأخذ في الاعتبار العوامل الاجتماعية والاقتصادية والحوار مع أطراف النزاع. وقال إن "النزاع" على العكس من "الحرب" يمكن أن يؤدي أيضا إلى حلول جديدة؛ ومن ثَمّ يتعين على العلماء محاولة فهم النزاعات بالتوازي مع استيعاب المكونات الطبيعية والتقنية.

واستعرض يونج تقريرا ميدانيا موجزا بلور فيه تجربته الشخصية عن العمل في قطاع غزة بين عامي 1996- 1997، والتي تضمنت نجاح مشروع محطة لتحلية المياه هناك ضمن مشروع مشترك بدعم من وكالة التنمية النمساوية، وهيئة المياه الفلسطينية والجامعة الإسلامية وجامعة بير زيت، وقد تم التغلب على العديد من المشاكل التي تعرض لها فريق العمل الفلسطيني من أطراف خارجية وداخلية.

 

وعرض كريستيان لاسينج المحلق التجاري النمساوي لدى إسرائيل وفلسطين بين عامي 2007 و2013، خبرته حول التحديات التي تواجه المكاتب التجارية في مناطق النزاع، مشيرا إلى أنه تم مؤخرا إغلاق مؤقت للمكاتب التجارية النمساوية في كل من بغداد ودمشق وطرابلس. ومن ناحية أخرى فإن حجم التبادل التجاري بين النمسا ودول الشرق الأوسط التي تعاني أزمات مثل العراق أو مصر أو تونس يشير إلى استقرار مستمر، باستثناء سوريا. ومقارنة بين إسرائيل والأراضي الفلسطينية فيما يتعلق بالمعطيات الاقتصادية العامة وتدفق السلع النمساوية، أعطى لاسينج مؤشرا حول العلاقة المتبادلة الفورية للعيوب الاقتصادية والصراعات. وقد عرّف دور الاقتصاد النمساوي في الصراع الدائر بين الإسرائيليين والفلسطينيين بأنه متردد، موضحا أن التحزب الاقتصادي في صف طرف بعينه يؤدي إلى عدم الثقة وإثارة الطرف الآخر. وذكر لاسينج أن تدمير مستوطنين إسرائيليين في مارس 2014 للألواح الشمسية التي تم تثبيتها من قبل منظمة Comet-me غير الحكومية المذنب بغرض توفير الكهرباء للبدو الفلسطينيين في مدينة الخليل، كان مجرد مثال لمدى صعوبة تنفيذ مشاريع التعاون والحفاظ على استدامتها في مناطق الصراعات والأزمات.

 

 

 


 

 

AACC participates in Ministerial Session of the

Second Arab Forum for Renewable Energy and Energy Efficiency in Egypt

 

Energie Forum Ägypten Juni



Upon the invitation of the Department of Energy of the League of Arab States, the Secretary General of the Austro-Arab Chamber of Commerce Eng. Mouddar KHOUJA, moderated the ministerial session of the Second Arab Forum on Renewable Energy and Energy Efficiency. The forum was held from 18-19 June 2014, with the participation of the League of Arab States, the Economic and Social Commission for Western Asia (UN-ESCWA), the Regional Center for Renewable Energy and Energy Efficiency and the EU-MED-ENEC Energy Efficiency in the Construction Sector in the Mediterranean.

 

 

CLICK HERE TO READ MORE...

 

 

H.E. Dr. Mohamed SHAKER, Minister of Electricity and Renewable Energy of Egypt, H.E. Dr. Omar KATTANEH, Minister of Energy, Palestine, H.E. Dr. Mervat TALLAWI, Chairperson of the National Council for Women, Egypt, the Ambassador of India to Egypt H.E. Navdeeb SURI, and Eng. Ahmed EL SEWEDY, President and CEO of Elsewedy Electric took part in this Ministerial Session.

 

In his speech, Eng. KHOUJA pointed out that the population in the Arab world is doubling every three decades, while in Western countries only every 114 years. The energy use per capita is in a continuous rise but the efficiency of the available energy is weak. The indicators show that the proportion of conventional energy exceeds 65%, while alternative and renewable energy is less than 35%.

Eng. KHOUJA emphasized the role of the Arab region with regard to energy resources, whether traditional or sustainable ones. The Arab countries have about 25-30% of the world's oil and natural gas, in addition to the sun, the largest source of sustainable and renewable energy, which is available in these countries throughout the year, along with the availability of wind power in some Arab countries. He pointed out that alternative energy is not alien to the Arab region, as the idea was already used in the waterwheels of Hama in Syria and the Maarib Dam in Yemen.

 

H.E. Dr. Mohamed SHAKER, Minister of Electricity and Renewable Energy of Egypt explained that the efforts carried out by Egypt in the field of energy production are concentrated on wind energy and solar thermal energy due to the geographical nature of the country. He noted that there are plans to produce atomic energy for civilian use and to cover Egypt's needs for energy in light of the increasing population. Dr. SHAKER said that the Egyptian government supports the private sector through a special fund for financing sustainable energy. Egypt adopted a plan that aims to reach 20% of the energy production through renewable energy by 2027.


In his speech, H.E. Dr. Omar KATTANEH, Minister of Energy, Palestine, mentioned that the Palestinians use solar energy technologies for domestic purposes in the absence of subsidies for the electricity costs inside Palestine. He pointed out that the psychological aspect made the Palestinians in the past skeptical of using solar power as an alternative, but the majority relies heavily on this type of energy today.


H.E. Dr. Mervat TALLAWI, Chairperson of the National Council for Women in Egypt spoke about the development work in the field of renewable energy in rural areas and the efforts to reduce the costs of this energy. She also noted that the scarcity of energy has a direct negative impact on women, who are responsible for securing the daily needs of their homes, such as cooking and cleaning.

H.E. Ambassador Navdeeb SURI presented the projects undertaken by India in the field of alternative energy production. He said that the national solar program "Jawahar lal Nehru" which was launched in 2010, aims to provide 20 thousand megawatts of solar energy by 2022. The program also aims to make India one of the leading countries in the field of solar energy through the establishment of mutually beneficial partnership projects with other countries.


In turn, Eng. Ahmed EL SEWEDY, President and CEO of Elsewedy Electric said that the reliance of Arab governments on international companies for the production of renewable energy adversely affects small and medium enterprises. He noted that there is a need to amend the regulations in this important area and to provide more access to this field for the private sector. He pointed out that Egypt is one of the countries dealing with professionalism in this field.

 

The Forum, which lasted for two days, discussed the issue of strengthening the role of small and medium enterprises in the fields of renewable energy and energy efficiency. It was divided in five working sessions: The ministerial round table which offered insights on the mechanisms of long-term transformation of the energy on the national level, followed by three sessions on the role of small and medium enterprises in the development and use of renewable energy, energy efficiency including challenges and solutions, based on the lessons learned and the enabling environment. The last session was a panel discussion about major renewable energy projects versus small capacity renewable energy projects. On the third day, the Regional Center for Renewable Energy and Energy Efficiency organized in collaboration with the United Nations Industrial Development Organization some sessions for professionals in the field of renewable energy.


On the sidelines of the forum, H.E. Eng. Jamila MATAR, Director of the Energy Department in the League of Arab States, presented the Memorial Shield of the Forum to Eng. Mouddar KHOUJA in recognition for his participation in this important event.

 

 

 

 

 

 

 

 

الغرفة تشارك بالمنتدى الثاني للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة

 

Energie Forum Ägypten Juni 4

 

بدعوة من إدارة الطاقة بجامعة الدول العربية، أدار الأمين العام لغرفة التجارة العربية النمساوية المهندس مضر الخوجه، الجلسة الوزارية بالمنتدى العربي الثاني للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة الذي انعقد يوم الأربعاء 18 يونيو 2014، بمشاركة كل من جامعة الدول العربية واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا - إسكوا والمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة ومشروع الاتحاد الأوروبي لكفاءة الطاقة في قطاع البناء في منطقة البحر المتوسط.


وشارك في الجلسة الوزارية للمنتدى كل من الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري، والدكتور عمر كتانه وزير الطاقة الفلسطيني، والسفير نافديب سوري سفير الهند لدى مصر، والدكتورة مرفت التلاوي رئيس المجلس القوي للمرأة، والمهندس أحمد السويدي.

 

CLICK HERE TO READ MORE...

 

 

وأشار الخوجه في مداخلته إلى أن عدد السكان في الوطن العربي يتضاعف كل ثلاثة عقود، بينما يتضاعف عدد السكان في الدول الغربية كل 114 سنة. كما أن معدلات الاستخدام الفردي للطاقة في تنام مستمر، يقابلها ضعف في كفاءة الطاقة المتاحة، فيما توضح جميع المؤشرات أن نسبة استخدام الطاقة التقليدية لن تقل عن 65%، بينما تحصل استخدامات الطاقة البديلة والمتجددة على نسبة 35%.

 

وفي الصدد ذاته، أكد الخوجه على المكانة التي تتمتع بها المنطقة العربية فيما يتعلق بمصادر الطاقة سواء التقليدية أو المستدامة منها، حيث تتمتع الدول العربية بحوالي 25 – 30% من موارد العالم من البترول والغاز الطبيعي، أما في مجال الطاقة المستدامة والمتجددة، فإن الشمس وهي أكبر مصدر لإنتاج الطاقة، تتوفر في بلادنا طوال العام، إلى جانب توفر طاقة الرياح في بعض الدول العربية. كما لفت إلى أن الطاقة البديلة ليست غريبة على المنطقة العربية؛ حيث تم الاستعانة بهذه الفكرة في تنفيذ نواعير حماة في سوريا وسد مأرب في اليمن.

 

وفي مداخلته، قال الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المصري إن الجهود التي تقوم بها مصر في مجال إنتاج الطاقة تتركز على طاقة الرياح والطاقة الشمسية الحرارية نظرا للطبيعة الجغرافية للبلاد. كما أشار إلى أن هناك أيضا جهود لإنتاج الطاقة الذرية للاستفادة منها في الاستخدامات المدنية وتغطية احتياجات مصر من الطاقة في ظل النمو السكاني المتزايد. وذكر شاكر أن الحكومة المصرية تقدم للقطاع الخاص ضمانات تقدم من صندوق تمويلي خاص بالطاقة المستدامة، بالإضافة إلى أن مصر تتبنى خطة تهدف إلى أن تصبح الطاقة المتجددة 20% من إنتاج الطاقة في البلاد حتى عام 2027.

 

ومن جانبه ركز الدكتور عمر كتانه وزير الطاقة الفلسطيني في كلمته على لجوء الفلسطينيين إلى استخدام تقنيات الطاقة الشمسية للاستفادة منها في الأغراض المنزلية في ظل عدم وجود دعم لأسعار للكهرباء داخل فلسطين. ولفت كتانه إلى أن الجانب النفسي لدى الفلسطينيين قديما جعلهم يتشككون في إمكانية استخدام الطاقة الشمسية كبديل، غير أن غالبية الفلسطينيين اليوم يعتمدون بصورة كبيرة على هذا النوع من الطاقة.

 

وتحدثت الدكتورة ميرفت التلاوي، رئيس المجلس القومي للمرأة في مصر عن تطوير العمل في مجال الطاقة المتجددة بالمناطق الريفية والجهود المبذولة لتخفيض أسعار الحصول على هذه الطاقة. كما أشارت إلى أن شح الطاقة ينعكس بشكل سلبي مباشر على المرأة في المجتمع؛ لكونها المسؤولة عن تأمين الاحتياجات اليومية لمنزلها مثل أعمال الطهي والتنظيف.

 

وأشار السفير نافديب سوري إلى المشاريع التي تقوم بها الهند في مجال إنتاج الطاقة البديلة. وقال إن برنامج "جواهر لال نهرو" القومي للطاقة الشمسية، الذي أطلقته الهند في عام 2010، يستهدف توفير 20 ألف ميجاوات من الطاقة الشمسية بحلول عام 2022. كما يهدف البرنامج إلى أن تصبح الهند إحدى الدول الرائدة على مستوى العالم في مجال الطاقة الشمسية عن طريق تأسيس مشروعات شراكة مع الدول الأخرى تحقق المنفعة المتبادلة بينها وبين تلك الدول.

 

وبدوره تحدث المهندس أحمد السويدي عن أن لجوء الحكومات العربية إلى الشركات العالمية للاستعانة بها في إنتاج الطاقة المتجددة، يؤثر بشكل سلبي على الشركات الصغيرة والمتوسطة. وأشار في هذا الصدد إلى أن هناك احتياج إلى تعديل تنظيمات هذا المجال الهام والانفتاح بشكل أوسع على القطاع الخاص، لافتا في الوقت ذاته إلى أن مصر تُعد من الدول التي تتعامل بمهنية في هذا المجال.

 

وناقش المنتدى الذي استمر مدة يومين مسألة تعزيز دور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في مجالي الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة. وتكوّن من خمس جلسات عمل وهي: مائدة وزارية مستديرة وعرضت رؤى طويلة المدى حول آليات تحول الطاقة على المستوى الوطني. وثلاث جلسات تناولت دور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في تنمية استخدام الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والتحديات والحلول، مستندة في ذلك على الدروس المستفادة والتمكين في البيئة المواتية. وذلك بالإضافة إلى حلقة نقاش حول المشاريع الكبرى للطاقة المتجددة مقابل مشاريع الطاقة المتجددة صغيرة السعة. وفي اليوم الثالث أقام المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية جلسات عمل لمتخصصين في مجال الطاقة المتجددة.

 

وعلى هامش المنتدى قدمت سعادة الوزيرة المفوضة المهندسة جميلة مطر، مدير إدارة الطاقة بالجامعة العربية، درع المنتدى التذكاري إلى المهندس مضر الخوجه تقديرا للمشاركة بهذه الفعالية الهامة.

 

 

 

 

top

 

 

 
Login
Webdesign and Programming: Anendo